أحدث المقالات

مرض السكري أنواعه وطرق علاجه


ما هي نسبة السكر في الدم التي يكون عندها المريض مصابا بمرض السكر؟


كان السكري وما زال أحد أبرز أمراض العصر ويعرف بأنه ارتفاع سكر الغلوكوز في الدم بنسبة تزيد عن 125 ملغ/دل أثناء الصيام وأكثر من 200 ملغ/دل بعد ساعتين من تناول الأكل 
هناك طريقة أخرى أكثر فاعلية ويعتمدعليها الأطباء في التشخيص وهي قياس السكر التراكمي خلال آخر 3 شهوروتعرف بـHA1C ويعتبر الشخص مصابا بالسكر عند مستوى أكبر من 6.5 


ماهو داء السكري؟


السكري هو مجموعة من الأمراض الاستقلابية وهو مرض شائع يتصف بزيادة سكر الدم التي تنجم عن خلل في إفراز الأنسولين أو في عمله أو الإثنين معاً 

ما هي مضاعفات مرض السكري إذا لم يتم علاجه؟

 فقد يموت المريض من اختلاط حاد مثل غيبوبة الجفاف أو غيبوبة السكري الكيتونية أو من غيبوبة نقص السكر!
 وعلى المدى البعيد إذا لم يعالج فسوف يساهم في تصلب الشرايين ويؤهب لانسدادها في القلب والدماغ والأطراف السفلية كما يسبب إصابة الأوعية الشعرية ولا سيما في الأعضاء الحيوية كالكلية وشبكية العين لدرجة العمى وهذا بالطبع عند عدم الالتزام بالأدوية والإفراط في تناول السكريات لمدة طويلة على مدار السنين.

ماهي أنماط داء السكري؟


يوجد نمطان :

*النمط الأول يدعى السكري المعتمد على الأنسولين ويمثل حوالي 5-15% من حالات السكري  وفيه لا تقوم خلايا البنكرياس بإفراز أي كمية ولو قليلة من الإنسولين،ويصاب به غالبا صغار السن ويتسمون بالنحافة، ويتم علاجه بالإنسولين فقط

*النمط الثاني يدعى السكري غير المعتمد على الأنسولين ويمثل حوالي 85-95% من حالات السكري، وهو نتيجة مقاومة الإنسولين التي تنتج من السمنة الشديدة، وعادة يرتبط هذا النوع بالوراثة حيث تتسم العائلة بالسمنة ويأتي في كبار السن غالبا ويتم علاجه بالإنسولينوالأدوية الخافضة لمستوى السكر في الدم.

*هناك نوع ثالث من السكر وهو سكري الحمل ،وهو نتسجة إفراز  هرمونات من المشيمة وغالبا يعود مستوى السكر للطبيعي أو في حالات نادرة قد يستمر حتى بعد الولادة

ما هو هرمون الإنسولين الذي تسبب مقاومته أو نقص إفرازه مرض السكري؟؟

بداية نعرف الأنسولين أنه هرمون  يفرزه نوع من خلايا البنكرياس  تسمى خلايا بيتا وهو:

* خافض لسكر الدم حيث يسهل دخول الجلوكوز واستهلاكه من قبل الخلايا لإنتاج الطاقة 

*هو يقوم ببناء أنسجة الجسم حيث ينشط تركب الشحوم ويمنع حلها وينشط تركيب البروتين 

*يجول بشكل حر غير مرتبط في الدم ويتم تحطيمه بواسطة الكبد والكلى بواسطة أنزيمات.

النمط الأول أو السكري المعتمد على الأنسولين:


هو عوز شديد أو مطلق بالأنسولين ناتج عن تدمير واسع لخلايا بيتا في جزر لانغرهانس البنكرياسية بآلتين:

- الأولى مناعية ذاتية وتمثل أكثر من 90% من النمط الأول وتؤدي الاستجابة المناعية الشاذة لعامل خارجي كيميائي أو فيروسي إلى تدمير خلايا بيتا وذلك بتشكيل أضداد ذاتية موجهة ضد أجزاء من هذه الخلايا وتكون ذروة الحدوث في فصلي الشتاء والربيع حيث تكثر الأوبئة الفيروسية 

- والآلية الثانية مجهولة السبب وتمثل أكثر من 10% من حالات هذا النمط حيث تغيب الأضداد الذاتية في مصل المريض

يكون تطور الأعراض والعلامات السريرية حاداً ومتفاقماً أكثر منه في النمط الثاني وهي زيادة الإحساس بالعطش والرغبة بالتبول والإرهاق وفقدان الوزن غير المتوقع والشعور المتزايد بالجوع وخدر أو وخز في اليدين أو القدمين ويمكن تمييز النمط الأول عن الثاني ببعض المعطيات السريرية والمخبرية البسيطة وهي:
  1. -غالباً يصيب الأطفال والشباب.
  2.  غالباً المريض ليس بدينا بسبب عدم إفراز الإنسولين.
  3.  في كثير من الحالات توجد إصابة مناعية ذاتية أو أكثر لدى الشخص او لدى اقرباء الدرجة الأولى.
  4. - في معظم الحالات تكون الأجسام الخلونيةketone bodies  إيجابية في البول عند التشخيص.

تدبير داء السكري النمط الأول:


إن الركن الأساسي للعلاج هو تعويض الأنسولين بشكل حقن تحت الجلد يوميا مدى الحياة ويمكن أن يكون الحقن على مستوى البطن أو العضد أو الفخذ ويجب أن تستبعد السكريات البسيطة سريعة الامتصاص كالسكر العادي والحلويات والمشروبات السكرية ويجب أن توزع الأغذية اليومية على خمس وجبات والإكثار من الخضار والألياف النباتية.


والآن داء السكري غير المعتمد على الأنسولين أو النمط الثاني:


ينجم عن نقص استجابة النسج للأنسولين بسبب خلل وراثي مكتسب في عدد وعمل المستقبلات النوعية للأنسولين التي تؤدd غالباً إلى ارتفاع الضغط الشرياني وارتفاع شحوم الدم وزيادة البدانة.

إن العوامل المؤدية لهذا النمط هي العامل الوراثي والبدانة ونمط الحياة والعمر حيث تزداد نسبة المصابين بهذا النمط مع تقدم العمر.

تدبير داء السكري النمط الثاني:


بما أن البدانة هو أعم عامل مسبب لذلك يعتبر الركن الأساسي للعلاج هو الحمية الغذائية التي تعيد الوزن إلى الطبيعي

- بينما تأتي المعالجة بواسطة خافضات السكر عن طريق الفم من مجموعة السلفونيل يوريا والبيغوانيد والميغليتينيد والتيازوليديديون وغيرها في الدرجة الثانية 

-يجب تغيير نمط الحياة وذلك بزيادة الجهد الفيزيائي عبر التمارين الرياضية وأفضلها المشي لأنها تسهم في زيادة حساسية المستقبلات للأنسولين وأيضا الابتعاد قدر الإمكان عن الكرب التنفسي ومصادر الهموم .

لدى السكريين ذوي الوزن الزائد يطبق نظام غذائي ناقص الحريرات أما ذوي الوزن العادي يطبق نظاظ غذائي سوي الحريرات وفي الحالتين تستبعد الأدوية الحاوية على السكريات البسيطة سريعة الامتصاص.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق